تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
أنت الأن في Al Ahsa الرئيسية مركز الاخبار غرفة الأحساء بالشراكة مع الراشد تتوج (52) فائزًا وفائزة بجائزة الريادة والإبداع للابتعاث
العنصر غير مصنف حالياً. اضغط SHIFT+ENTER لتصنيف هذا العنصر.تم تحديد 1 نجمة. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد نجمتان. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 3 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 4 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط TAB لزيادة التصنيف. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.تم تحديد 5 نجمات. اضغط SHIFT+ENTER للإرسال. اضغط SHIFT+TAB لإنقاص التصنيف. اضغط SHIFT+ESCAPE لترك وضع إرسال التصنيف.
غرفة الأحساء بالشراكة مع الراشد تتوج (52) فائزًا وفائزة بجائزة الريادة والإبداع للابتعاث
في حفل ضم أولياء الأمور بحضور وكيل محافظة الأحساء
غرفة الأحساء بالشراكة مع الراشد تتوج (52) فائزًا وفائزة بجائزة الريادة والإبداع للابتعاث

أقامت غرفة الأحساء بالشراكة مع المسئولية الاجتماعية بشركة راشد الراشد وأولاده حفل تتويج الطلاب والطالبات الفائزين في نسخة جائزة الريادة والموهبة والابداع لهذا العام والبالغ عددهم (52) طالبًا وطالبة في مختلف فروع الجائزة وهي منح دراسية خارجية مجانية بمعاهد تخصصية بالمملكة المتحدة شاملة كافة التكاليف. 

وبحضور الأستاذ معاذ بن إبراهيم الجعفري وكيل محافظة الأحساء والأستاذ عبداللطيف العرفج رئيس مجلس إدارة غرفة الأحساء والأستاذ عبدالله بن عبدالعزيز النشوان أمين عام غرفة الأحساء وجمع من المسئولين والأكاديميين، وأسر وأولياء أمور الطلاب والطالبات المتوجّين بالإضافة إلى الأستاذ عبدالمنعم الراشد، جرت مراسم الحفل بمزرعة قاعة الاحتفالات بمزرعة راشد الراشد وأولاده بالأحساء.

وشهد الحفل عرض لمسيرة المتفوقين والموهوبين الفائزين في نسخة هذا العام، وهم من: (فرع الأحساء، فرع الدرعية، فرع دار إيواء الفتيات)، وكذلك تقديم منح دراسية داخلية لدراسة اللغة الإنجليزية لمدة سته أسابيع خلال فترة الصيف للطلاب والطالبات المتفوقين الذين وصلوا لمرحلة المقابلة الشخصية ولم يترشحوا للجائزة وعددهم 48 طالبًا وطالبة. 

وخلال برنامج الحفل بيّن الأستاذ عبدالمحسن السلطان المدير التنفيذي للمسئولية الاجتماعية بشركة راشد الراشد وأولاده وأمين المجلس الإشرافي للجائزة أن شراكة الغرفة والشركة ساهم في إنضاج وتميز تجربة الجائزة في هذه النسخة لتصبح بحق مبادرة تنموية تعليمية اجتماعية نموذجية تسهم في تشجيع الطلبة المتفوقين وصناعة مستقبل واعد لأبناء وبنات الأحساء بما يساعدهم مستقبلا على الالتحاق بأفضل وأرقي الجامعات العالمية. 

ومن جهته قدّم الأستاذ عبدالله النشوان أمين عام غرفة الأحساء رئيس المجلس الإشرافي للجائزة كلمة هنأ خلالها الفائزين والفائزات في نسخة هذا العام وأوصاهم بمواصلة التفوق والمثابرة والتألق، مقدمًا شكره للغرفة على شراكتها وتعاونها الكبير وكذلك جميع أعضاء المجلس الإشرافي للجائزة على جهودهم وتفانيهم في خدمة أهداف الجائزة التي قدمت نقلة نوعية في مجال مبادرات تحفيز الطلاب والطالبات على التفوق العلمي. 

وفي ختام الحفل ألقى الأستاذ عبدالمنعم بن راشد الراشد راعي الجائزة كلمه عبّر فيها عن سعادته بهذا الحفل البهيج الذي نكرم المجتهدين والمثابرين والمتفوقين من أبناء وبنات الأحساء متمنيًا لهم المزيد من التألق والاجتهاد داعيًا لهم بضرورة الاستفادة من الجائزة والجدية في تحصيل اللغة الإنجليزية التي ستضيف إلى تفوقهم العديد من المهارات، مؤكدًا أن هدف الجائزة هو صناعة الأنسان المتميز لتقديمه للمجتمع ليخدم وطنه ويدفع عجلة التنمية والتطوير وتحقيق رؤى الوطن.

يُشار إلى أن غرفة الأحساء كانت قد وقعت اتفاقية شراكة تنموية تتضمن أربع مبادرات مسئولية اجتماعية مع شركة راشد الراشد وأولاده ومؤسسة عبدالمنعم الراشد الإنسانية تتضمن إطلاق مركز تنمية القيادات الشابة ومركز تنمية الابتكار والاختراع بالأحساء "فاب لاب" وأكاديمية تأهيل الأسر المنتجة وتوطين المهن بالإضافة إلى جائزة راشد الراشد وأولاده للريادة والموهبة والابداع.

والجدير ذكره، أن الجائزة تقدم التي تقدم لها في نسخة هذا العام أكثر من 1200 طالب وطالبة، كانت قد انطلقت في عام 2016 بترشيح (20) طالب وطالبة، تم ابتعاثهم إلى مدينة "بورنموث"، ثم في عام 2017تم ترشيح (30) طالب وطالبة، تم ابتعاثهم إلى مدينة "مانشستر"، أما في هذا العام 2018 فقد تم ترشيح (52) طالبًا وطالبة، ليتم ابتعاثهم في مطلع يوليو المقبل بإذن الله، لعدة معاهد متخصصة ومتميزة بالمملكة المتحدة.