ممثلة بمركز الأمير أحمد بن فهد بن سلمان لتطوير الأعمال
غرفة الأحساء تُوقّع مذكرة تفاهم لإقامة ملتقى ريادي افتراضي 


وقّعت غرفة الأحساء ممثلة بمركز الأمير أحمد بن فهد بن سلمان لتطوير الأعمال، وشركة وطنية رائدة متخصصة في ريادة الأعمال والابتكار مؤخرًا، مذكرة تفاهم تهدف إلى اتاحة الفرصة لعدد 30 شخصًا لدخول برنامج تعليمي مُكثّف ثم الاحتضان لعدد 10 شركات ناشئة من خلال برنامج الحاضنة الافتراضية "شركتك الناشئة الأول" فضلًا عن إقامة ملتقى افتراضي ريادي لعدد 100 شخص.

ويأتي توقيع المذكرة ضمن سلسلة اللقاءات والنشاطات المتنوعة التي ينظمها المركز في إطار رسالته وأهدافه وبرنامج أعماله، للتعرّف عن كثب على الطاقات والموارد والفرص التي يوفرها قطاع ريادة وتطوير الأعمال في شتى المجالات، وتشجيع وتأهيل وتمكين شباب وشابات الأحساء لدخول مجالات ريادة الأعمال والابتكار والمشاريع التقنية الناشئة وترسيخ خطى التحول المعرفي في الاقتصاد المحلي والوطني.

وتتضمن بنود المذكرة وآلية العمل فيه تنفيذ عدة مراحل، من بينها: مرحلة برنامج "الويبينار الافتراضي" تحت محور التعليم والتعلم الذي يهدف لاختيار وبناء المحتضنين التقنيين الابتكاريين وتبادل المعلومات وتشارك الملفات معهم وكذلك تقديم وعرض واستقبال ومناقشة المعلومات في لقاءات افتراضية وجهًا لوجه وكذلك البرنامج التعليمي المُكثّف "شركتك الناشئة الأولى "Your First Startup".

ووقّع المذكرة عن الغرفة الأستاذ عبداللطيف بن محمد العرفج، رئيس مجلس الإدارة، فيما وقّع عن الشركة الدكتور محمد بن سلمان الركيان رئيس مجلس إدارة شركة الشركاء الدولية "سكواد بارتنرز" المتخصصة أيضا في تقديم خدمات حاضنات ومسرعات الأعمال والاستثمار في الشركات التقنية الناشئة وإدارة صناديق الاستثمار الجريء في الشركات التقنية الناشئة.

يُشار إلى أن مركز الأمير أحمد بن فهد بن سلمان لتطوير الأعمال بغرفة الأحساء، يعمل بالتعاون مع الجهات المعنية والخبراء والمستثمرين على تشجيع وتأهيل ودعم وتمكين شباب وشابات الأحساء لدخول مجالات ريادة الأعمال والمشاريع الناشئة والابتكار لإنتاج مشروعات تقنية ونوعية ذات قيمة مُضافة تُساهم في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030.