مجلة (الأحساء) تُوّثق جهود مكافحة كورونا 

وثّقت غرفة الأحساء، في العدد الجديد من مجلتها (الأحساء)، جهود ومبادرات المملكة المتواصلة في التعامل مع آثار وتبعات جائحة فيروس كورونا (كوفيد 19)، بالتركيز على جهود ومبادرات الأحساء المتنوعة لضمان صحة وسلامة المواطنين والمقيمين، ومواجهة الآثار المالية والاقتصادية.

وأفردت المجلة التي حملت الرقم (146) وصدرت مؤخرًا عن إدارة الاتصال المؤسسي بالغرفة، تغطية توثيقية موسعة لأهم مبادرات وجهود ونشاطات الغرفة وقطاع الأعمال بالأحساء خلال فترتي الحظر والعودة بحذر وكذلك جهود التجمع الصحي بالأحساء للحد من انتشار الفيروس والتأكد من تطبيق الاشتراطات الصحية والإجراءات الاحترازية التي اتُخذت لتعزيز الصحة، فضلًا عن التعاون مع قطاع الأعمال وعدد من الجهات المختصة لزيادة الطاقة الاستيعابية للمنظومة الصحية بالأحساء. 

وناقشت المجلة في ملفها الرئيس بهذا الإصدار وضمن عدد من التقارير والتحقيقات موضوعات مُهمة، مثل: "نعود بحذر.. تحدي المرحلة"، "المملكة تنجح في اختبار استمرارية التعليم"، آثار الجائحة على القطاعات الاقتصادية بالأحساء ودور الاستثمارات في قطاعي الاتصالات والصحة في تخفيف آثار الجائحة وكذلك دور جائحة فيروس كورونا في تسريع عجلة الابتكارات بالإضافة إلى تقرير: "ما بعد الجائحة.. عصر اقتصادي جديد" والعمل عن بُعد.. نصائح للتأقلم". 

وفي صفحات (محيط الغرفة)، نُشرت مجموعة من الأخبار الاقتصادية والتغطيات الخاصة باللجان القطاعية والغرفة وفعاليات واتفاقيات التعاون والشراكة خلال فترة الجائحة؛ كما تم عرض ملخصات عدد من اللقاءات المفتوحة التي نظمتها الغرفة خلال الفترة الأخيرة، بالإضافة إلى عدد من مقالات الرأي المتنوعة التي دارت موضوعاتها حول التحديات والفرص التي وفرتها ظروف الجائحة.

وفيما سلّطت جائحة كورونا المزيد من الضوء على الحاجة إلى أهمية توطيد مكانة القوى العاملة في مجال الصحة، تناول العدد في باب فرصة استثمارية عرضًا مفصلًا لنتائج دراسة جدوى حديثة أجرتها الغرفة حول فرصة إنشاء كلية تمريض بالأحساء، متضمنًا أرقامًا وبيانات حديثة حول الكادر التمريضي الوطني بالمملكة والأحساء والذي ظل يشكّل تحديًا كبيرًا لقطاع الرعاية الصحية في جميع أنحاء المملكة وبشكل خاص في الأحساء.

وخارج ملفات كورونا، تضمن الإصدار الجديد تقارير وتحقيقات أحسائية خاصة، دارت حول فواكه الأحساء الصيفية، حيث تنتعش الواحة خلال موسم الصيف بإنتاجها الوفير من صنوف الثمار والفواكه المتميزة، وكذلك تقرير مُوسّع حول الأسواق الشعبية الأسبوعية بالأحساء وما تمثله من فضاء تجاري وزخم اجتماعي وثقافي، ظلت تحافظ عليها الأحساء منذ عقود بعيدة وكذلك تقرير حول سوق الحرفيين بالأحساء، الذي أنضم مؤخرًا قائمة المشاريع التراثية النوعية والمعالم الحضرية بالأحساء.

كما تضمن العدد الذي جاء بأفكار وقصص تحريرية ولمسات تصميمية واخراجية إبداعية جديدة في غلاف أحسائي خاص وجذّاب، تقارير شيقة حول تكلفة الفساد والرشوة عالميًا، ونمو سوق ألعاب الهاتف الجوال بنسبة 25? بسبب استمرار حالة التباعد الاجتماعي وكذلك أبواب المجلة الثابتة مثل "سيدات في العمل" و"استثمارات" و"تقنيات" و"أرقام واحصائيات" و"توعية" وغيرها.

يُشار إلى أنه يمكن للمشتركين والمهتمين تصفح العدد الجديد إلكترونيًا عن طريق موقع الغرفة الإلكتروني www.hcci.org.sa  أو الاشتراك في خدمة "واتساب" أخبار الغرفة على الرقم: 0599646944