رئيس غرفة الأحساء: فخور بخدمة مجتمعي وأتمنى التوفيق للقادمين الجدد

أكد الأستاذ عبداللطيف بن محمد العرفج رئيس مجلس إدارة غرفة الأحساء، استمرار مسيرة الغرفة الناجحة في حشد الهمم وقيادة المبادرات واطلاق الطاقات لأداء دورها ورسالتها ورؤيتها الهادفة لتوفير بيئة عمل محفزة تعزز النمو والاستثمار وتطوير قطاع الأعمال بالأحساء وتعزيز قدراته لرفد مسيرة النمو بالأحساء بالإضافة إلى ترقية وتحسين الخدمات المقدمة لمنسوبيها، رغم التحديات التي واجهت المجلس خلال جائحة "كورونا" مما حدّ من عدد من خططه ومبادراته ومشاريعه الطموحة.

وأوضح أن انتخابات مجلس إدارة الغرفة للدورة القادمة (1442هـ - 1446هـ)، تضع قطاع الأعمال والقطاع الخاص بالأحساء أمام مسؤولياته في اختيار القوي الأمين، مؤكدًا -ولظروف عملية وشخصية- عدم رغبته للترشح لدورة مجلس غرفة الأحساء القادمة، موضحًا أنه فخور بخدمة زملائه ومجتمعه في الأحساء، وأنه سيظل وفيًا ومخلصًا للغرفة وقطاع الأعمال وواحة الأحساء، وأنه سيعمل على خدمة مجتمعه من خلال منابر ومنصات أخرى إن شاء الله، متمنيًا للمترشحين التوفيق والنجاح في خدمة الاقتصاد الوطني بشكل عام وقطاع الأعمال في الأحساء بشكل خاص بما يواكب مستهدفات رؤية المملكة 2030.

وبيّن العرفج في بيان صحفي اليوم أنه رغم التحديات التي واكبت جائحة "كورونا"، إلا أن الغرفة نجحت بفضل من الله وتوفيقه خلال دورتها الماضية في اعتماد وتنفيذ خطة إستراتيجية تشغيلية متطورة للأعوام 2020-2024م وفق رؤية وأهداف متطورة تتسق والمتغيرات الاقتصادية والتحديات التنموية، وتواكب أهداف ومستهدفات رؤية المملكة 2030 وكذلك تسريع برنامجها للتحول الرقمي واستحداث منصات رقمية حديثة في كثير من خدماتها وعملياتها، حيث سجّلت ارتفاعًا غير مسبوق في نسبة التصديقات الإلكترونية خلال العام المنصرم 2020 وصل إلى نحو 90% من مجموع عمليات التصديقات بشقيها اليدوي والإلكتروني، فضلًا عن إطلاق مركز الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز لتطوير الأعمال بالغرفة وأول حاضنة أعمال على مستوى الغرف السعودية.

ونوّه العرفج بنجاح المجلس في اعتماد وتأسيس واطلاق أول مركز تحكيم تجاري يحصل على الرخصة من قبل اللجنة الدائمة لمراكز التحكيم السعودية على مستوى المنطقة الشرقية، وكذلك تنظيم منتدى الأحساء للاستثمار 2019 في دورته الخامسة وتوسيع مبادرات ومشاريع خدمة المجتمع وبرامج المسؤولية المجتمعية.

كما عمل المجلس على تعزيز شراكات الغرفة القائمة وبناء سلسلة من الشراكات والاتفاقيات الجديدة والمُهمة للغرفة من بينها شراكة قوية مع مجلس إدارة التجمع الصحي بالأحساء أثمرت عن مبادرات مُهمة لرعاية ودعم شراء أجهزة ومعدات ومستلزمات طبية وعلاجية ودعم تجهيز مراكز لقاحات التطعيم ضد فيروس "كورونا" بالأحساء، كما أن المجلس ولله الحمد انجز تأهيل وتطوير مبنى الغرفة الرئيسي والذي سوف يفتتح قريبًا بإذن الله. 

وأضاف رئيس مجلس إدارة غرفة الأحساء قائلًا: "إن القيام بمسؤولياتنا في مجلس إدارة الغرفة خلال تلك الدورة، تترجمه جهود مخلصة للزملاء اعضاء مجلس الادارة والجهاز التنفيذي بالغرفة، ومبادرات عدة وكذلك برامج عمل طموحة وفعاليات نوعية وشراكات هادفة ذات قيمة مضافة ساهمت وتساهم في تجاوز آثار الجائحة وتنمية وتحفيز النمو الاقتصادي وترقية بيئة قطاع الأعمال بالأحساء، بما يمكّنها بحول الله من مواجهة التحديات ومواكبة المستجدات في ظل رؤية وطنية رشيدة تهدف إلى تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة."

وفي ختام البيان قدّم العرفج جزيل شكره إلى سمو أمير المنطقة الشرقية وسمو نائبه وسمو محافظ الأحساء وكذلك معالي وزير التجارة ورئيس واعضاء مجلس اتحاد الغرف السعودية على ثقتهم وتقديرهم واهتمامهم الكبير بترقية وتطوير أداء الغرفة، مقدّمًا شكره وتقديره كذلك إلى كل الوزرات والهيئات العامة والجهات المسؤولة التي تعاونت مع فعاليات وبرامج الغرفة وكذلك شركاء ورعاة الغرفة وداعميها وعلى رأسهم شركة أرامكو السعودية الشريك الاستراتيجي للغرفة وكذلك كل فرق العمل المتعاونة وفرق التطوّع بالأحساء، سائلًا الله التوفيق والسداد للجميع.