برعاية سمو محافظ الأحساء
مركز الأحساء للتحكيم التجاري يُنظّم منتدى التحكيم الأول (التحكيم: فرص وآفاق) بمشاركة واسعة


• غرفة الأحساء تعلن عن تكفَّلها برسوم تسجيل القضايا لدى المركز حتى نهاية العام 
• توقيع اتفاقية تعاون بين المركز ومركز الاستشارات القانونية بجامعة الملك فيصل


برعاية صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود محافظ الأحساء، وحضور الأستاذ معاذ بن إبراهيم الجعفري، وكيل المحافظة، نظّم مركز الأحساء للتحكيم التجاري؛ التابع لغرفة الأحساء مؤخرًا منتدى التحكيم الأول بعنوان: (التحكيم: فرص وآفاق) وذلك بمشاركة عدد من أصحاب المعالي وأعضاء مجلس الشورى وأكاديميين ورجال أعمال، بفندق مكان في الأحساء.

وجاء انعقاد المنتدى في نسخته الأولى ايذانًا بتدشين نشاطات وخدمات المركز الذي أسسته الغرفة مؤخرًا، ويُعد أول مركز تحكيم تجاري يحصل على الرخصة من قبل اللجنة الدائمة لمراكز التحكيم السعودية على مستوى المنطقة الشرقية، ليكون نواة لصيانة الحقوق ورافدًا مشجعًا لرؤوس الأموال والاستثمار وداعمًا لقطاعي القضاء والأعمال.

وخلال فعاليات المنتدى انعقدت ندوة (التحكيم: فرص وآفاق)، التي تحدث فيها د. زياد بن عبدالرحمن السديري، المحكَّم الدولي والرئيس السابق لمجلس إدارة المركز السعودي للتحكيم التجاري، متناولًا تجربة المملكة في مجال التحكيم الدولي وآليات وفرص نجاح القانونيين السعوديين في مجاله، ثم تحدث معالي الشيخ عبد الله بن محمد الخنين عضو هيئة كبار العلماء السعودية سابقًا، عبر تقنية الاتصال المرئي (زووم) عن التحكيم المحلي والأدوات المُهمة لصناعة قانوني سعودي متميّز في مجال التحكيم المحلي.

كما تحدث في الندوة التي أدارها د. عبدالرحمن بن نبيل الصالح عضو مجلس إدارة المركز، د. فيصل بن منصور الفاضل، عضو مجلس الشورى حول التطورات والتعديلات التشريعية والتنظيمية الخاصة بالتحكيم في ظل رؤية المملكة 2030 ودورها في دعم وتعزيز ونشر ثقافة وصناعة بدائل تسوية المنازعات، ومدى التقدم المتحقق في سبيل تحسين بيئة المملكة العدلية وانعكاسات ذلك على قطاع الأعمال وبيئة الاستثمار.

وخلال الكلمة الافتتاحية في المنتدى أعلن الأستاذ عبدالعزيز بن صالح الموسى رئيس الغرفة عن تكفَّل الغرفة الكامل بتكاليف ورسوم تسجيل القضايا لدى المركز كافة حتى نهاية العام الجاري، دعمًا للتحكيم التجاري ونشرًا لثقافته وتنمية الوعي بممارساته، مثمنًا الرعاية الكريمة لسمو محافظ الأحساء للمنتدى، مؤكدًا على دور المركز في تمكين قطاع الأعمال وترقية البيئة التجارية وجذب الاستثمارات.

ومن جهته أكد الدكتور يوسف بن عبداللطيف الجبر رئيس مجلس إدارة المركز في كلمته أهمية التحكيم كأحد الوسائل القانونية البديلة المناسبة لتسوية المنازعات، حتى أصبح الحل المفضّل في قضايا المال والأعمال، منوّهًا بالرعاية الكريمة لسمو محافظ الأحساء للمنتدى، داعيًا قطاعات الأعمال في الأحساء والمنطقة لتضمين عقودهم المختلفة تسمية المركز في قضايا التحكيم، مؤكدًا عزم المركز على الالتزام بتقديم برامج وخدمات مهنية شفافة وسريعة وفقًا لأفضل المعايير المحلية والعالمية.

وشهدت أعمال المنتدى توقيع اتفاقية تعاون بين المركز ومركز الاستشارات القانونية بجامعة الملك فيصل وكذلك تكريم عدد من رواد التحكيم في المملكة، بالإضافة إلى عرض فيلمين حول هوية المركز وآخر حول لمحات في مسيرة التحكيم في المملكة وتدشين أعمال وخدمات المركز فضلًا عن تكريم المتحدثين في الندوة.